منتدى عين سيدي علي
منتدي عين سيدي علي يرحب بك أجمل ترحيب
ونتمنى لك وقتاً سعيداً كما يحبه الله ويرضاه

فأهلاً بك في هذا المنتدى المبارك إن شاء الله
ونرجوا أن تفيد وتستفيد منا

وشكراً لتعطيرك المنتدى بباقتك الرائعة من مشاركات مستقبلية
لك منا أجمل المنى وأزكى التحيات والمحبة

منتدى عين سيدي علي

منتدى لكل بني هلال
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اهلا وسهلا بك اخى زائر
سجل نفسك كعضو في منتداك وساهم في تطويره
اللهم بلغنا رمضان

شاطر | 
 

 الان تورين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mostapha
Admin
avatar

عدد المساهمات : 319
نقاط : 3182
تاريخ التسجيل : 24/01/2012
العمر : 30

مُساهمةموضوع: الان تورين   الخميس فبراير 07 2013, 15:56

يعد ألان تورين من أهم رواد علم الاجتماع المعاصر، وهو فرنسي الأصل، من مواليد سنة 1925، عمل باحثا في المجلس الوطني للبحوث الفرنسية حتى سنة 1958، أسس مركز دراسات علم الاجتماع العمل في جامعة تشيلي في سنة 1960، وأصبح باحثا في إيكول «إيتوديس» في العلوم بباريس، اشتهر بتطويره مفهوم «مجتمع ما بعد الصناعي»، اهتم بدراسة «الحركات الاجتماعية»، وكتب الكثير في هذا المجال.

[محمد المستاري]

محمد المستاري
ويحظى تورين شهرة واسعة في أمريكا اللاتينية وفي أوربا، حيث حصل في سنة 1998، على جائزة «أمالفي Amalfi»، الأوربية لعلم الاجتماع والعلوم الاجتماعية، وفي عام 2004 تلقى تورين درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة «فالبرايسو» في تشيلي، وفي سنة 2006 تلقى درجة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الوطنية في «سانت مارتن»، وفي ديسمبر 2006 من جامعة كولومبيا الوطنية، وفي سنة 2008 تلقى أيضا درجة دكتوراه فخرية من جامعة «مايوردي سان ماركوس» في ليما.

وتأثر ألان تورين منذ شبابه بأشكال عديدة من الرفض السياسي، وبناء عليه، جعل منه سوسيولوجيا مناضلا بكتاباته التي تتميز بجدة منظورها إذا لم نقل منظورها الثوري.

ولألان تورين عدة مؤلفات ساهمت في إغناء البحث العلمي السوسيولوجي، ومن بينها: «نقد الحداثة سنة 1998 Critique de la modernité»، «براديغما جديدة: من أجل فهم عالم اليوم 2005»، «الحركات الاجتماعية»، «ما هي الديمقراطية؟»، وعدة مؤلفات أخرى...

ثانيا: لماذا تخصص ألان تورين في علـم الاجتماع؟

لـم يكن تسجيل ألان تورين لاسمه في الحقل السوسيولوجي اعتباطيا وتعسفيا أو صدفة من غير مبرر موضوعي، وإنما كان ذلك تأثراً منذ شبابه بأشكال عديدة من الرفض السياسي: رفض للحروب الاستعمارية «العبثية الأليمة»، ورفض لاشتراكية جي موليه «الخائنة»، ورفض لذلك الخيار الذي فرضه مالرو على المثقفين الفرنسيين بين الديجولة والحزب الشيوعي.

فبناءً على هذه الظروف المقلقة، جعلت تورين مدفوعًا للانتماء بروح النضال، والرغبة في المشاركة، والحلم بتغيير العالم.

ويؤكد تورين على أن انتماءه للسوسيولوجيا ليس دافعًا شخصيًا، بل هو شرط موضوعي لقيام السوسيولوجيا كعلم. حيث يقول في هذا الخصوص: «إن يكن المرء عالم اجتماع اليوم، هو أن يتأمل شروط وجود مجتمع جديد، والطريقة التي يمكن بها للأزمة والقطيعة من جانب، والصراعات من جانب آخر، أن تتَّحد جميعًا لوضع تنظيم اجتماعي وثقافي جديد، من العبث الحلم بمجتمع مثالي مع نسيان التمزقات والانقلابات التي توشك على الحدوث».

ثالثا: موقف تورين من السوسيولوجيا التقليدية ومبادئــها:

بدءًا بمسار ألان تورين السوسيولوجي، أراد الباحث الفرنسي أن يتحرر من قيود المدرسة الوضعية في السوسيولوجيا وريثة أوغست كونتAugust Comte ، وإميل دوركهايم، والتي كانت تدرس الظواهر الاجتماعية Phénomène Sociales متمثلة في القاعدة الأولى في منهج دوركهايم Durkheim باعتبارها «أشياء Des Choses» خارجية لها وجودها المستقل عن الأفراد، بل لها قوة إلزامية وإكراهية وقهرية عليهم (الأفراد)، الشيء الذي يوضح حسب تورين أن الوجود الموضوعي والمستقل للظاهرة الاجتماعية، يعنــي أن المجتمع والدولة هما الآلهة الجديدة عند دوركهايم Emile Durkheim.

هذا من جهة، ومن جهة أخرى، لم يكتفي تورين بتحرره من المدرسة الوضعية فحسب، بل عمل على تقديم وعرض عدة انتقادات اعتبرها موضوعية تدعم تحرره من المدرسة التقليدية، لكونها اهتمت باختلاف مدارسها بدراسة النظام Système، أي دراسة المؤسسات: كالأسرة، والمدرسة، والمجتمع، والدولة، وهي بذلك حسب تورين تكرس سيطرة النظام الاجتماعي على الفاعلين Les actions، وتغفل دراسة الجانب الآخر في المجتمع وهو -الحركات الاجتماعية Mouvements Sociales– التي يعبِّر بها الفاعلون عن ذواتهم في مواجهة وتصدي سيطرة وقهر هذه المؤسسات.

ولذلك يؤكد ألان تورين على أن انتماءه للسوسيولوجيا هو انتماء من أجل التغيير ورفض سيطرة النظام الاجتماعي على الفاعلين Les actions.

أما عن مبادئ السوسيولوجيا التقليدية، فيرى تورين أنها مجرد صورة لنمط خاص: تطابق النسق الاجتماعي مع الدولة القومية، الشيء الذي يعطي مكانا مركزيا لفكرة المؤسسةEtablissement ، وتحليل منظومات إحصائية محددة محل مستوى المشاركة الاجتماعية رُغمَا من أن هذه الأخيرة مبدأ أساسي في السوسيولوجيا إذا ما اعتبرناها فعَّالة ونِضَالِيَّةَ.

رابعا: سوسيولوجيا ألان تورين: «سوسيولوجيا الفعل»

إن من الأمور البديهية في حقل المعرفة السوسيولوجية، «أن كل سوسيولوجي يبتكر سوسيولوجياه»، وأن «السوسيولوجيا بنت عصرها».

ولذلك يمكن القول أنه إذا كانت سوسيولوجيا أوغست كونت ومعه إميل دوركهايم، بل والمدرسة الوضعية عموما تعمل على دراسة النظام، أي المؤسسات، فإن ألان تورين يعدها تكرس النظام الاجتماعي على الفاعلين.

وإذا كانت سوسيولوجيا كارل ماركس Karl Marx قائمة على فكرة أن 'الحياة الاجتماعية مؤسسة على علاقة تقوم على السيطرة'، في مواجهة سوسيولوجيا فيبر Max Weber 'القائمة على فكرة أن الفاعل توجهه دائما قيم معينة'. فإن ألان تورين يعتبر أن سوسيولوجياه، هي «سوسيولوجيا الفعل»، وهي ما يقصده الاثنان: (فاعلين متعارضين عبر علاقات سيطرة، وصراعات، لديهم نفس التوجهات الثقافية والأنشطة التي تنتجها)، وبالتالي، فإن مفاهيم ومناهج علم الاجتماع الكلاسيكي، ذي الطبيعة الميكانيكية والقاصرة على المجتمع الصناعي، تتزعزع، بل وتنهار في علم الاجتماع الجديد، وهو «سوسيولوجيا الفعل»، سوسيولوجيا الحركات الاجتماعية تحديدا.

أ- موضوع علم الاجتماع في منظور ألان تورين:

يرى ألان تورين أن الموضوع الرئيسي لعلم الاجتماع هو دراسة التصرفات الاجتماعية التي ترتبط بالتاريخية، أي بعلاقات وصراعات الطبقات، وهي ما ندعوه «بالحركات الاجتماعيةMouvements Sociales»، فالسوسيولوجيا في نظر تورين لا تفترض الصدفة والتعسفية، ولكن يجب أن تكون نضالية، بل وثورية لتحرير الفاعل الاجتماعي من تكريس النظام الاجتماعي وقيوده.

ب- مهمة علم الاجتماع بالنسبة إلى ألان تورين:

يرى ألان تورين أن مهمة علم الاجتماع هــي: «أن يُقّْرَ لنفسه بهدف ووظيفة»، وليس كما جعلها فيبرWeber (أي مهمة علم الاجتماع)، هي: «فقط كيفية فهم النظام الاجتماعي»، فتورين يحدِّد أهمية علم الاجتماع انطلاقا من النضال الدائم والمستمر ضداً على الوضعية الزائفة للنظام القائم وخطاباته التبريرية.

وعلاوة على ذلك، يرى ألان تورين أن مهمة علم الاجتماع في وضعه الجديد يجب أن يكون ذا الدور الإيجابيRôle Positive الذي يمثل دينامكية علم الاجتماع والتي تنعكس بالضرورة لا محال على الباحث الاجتماعي وتؤثر في أدواته المنهجية وغاياته. يقول تورين:

«علم الاجتماع الجديد يساهم في أن يتصرف أعضاء المجتمع كفاعلين بقدر الإمكان. وأن يتخلص المجتمع نفسه من نظامه وأيديولوجياته وبلاغته عن طريـق إبداع نظـمًا للفعل بواسطتها تصيغ المنظومة الاجتماعيـة باستمرار نفسـها... فهدف علم الاجتماع هو تنشيط المجتمع».

ج- عَالِمُ الاجتماع بالنسبة إلى ألان تورين:

يقول تورين Alain Touraine: «الإنسان السوسيولوجي لا تقوده مصلحته، ولكن ما ينتظر منه».

انطلاقا من هذه المقولة لألان تورين يتضح أنه يؤكد على أن مهمة عالم الاجتماع هي النضال من أجل التغيير، ومساعدة الفاعلين على التحرر من ضغوطات النظام الاجتماعي الإلزامي والإكراهي على نشاطهم، ويؤكد أيضا على مساعدة المجتمعات على الفعل Action، على صنع تاريخها، في غِنًى عن المصالح والإغراءات الشخصية.

هذا ونلمح من ألان تورين نزوع إنساني بفضل انتقاده للمثقفين والسوسيولوجيين الذين ساهموا في فرض سيطرة الفكر على الفاعلين دون مساعدتهم على مقاومة النظم كما هو الشأن لـ مشيل فوكو، وبيير بورديو، في فردهم لمثل هذه السيطرة.

يقول تورين: «أنا مثـل الآخريـن معجب بمثقفـي هذا البلد عندما يبتكرون ممارسات بحثيـة جديـدة، وعندما يمسكون بجوانب خبيثة في حياة المجتمـع كما بفعل شتراوس وفوكو... ولكن إذا لم يكـن لنا دور آخـر من الأفضل للمرء أن يهاجر عـن أن يكون مقلدًا أو مفسرًا... لماذا نكون نحـن علماء اجتماع إذا لم يكن مـن أجـل مساعدة المجتمعـات على الفعل، على صنع تاريخـها، بدلاً مـن أن ننسـاق إلى الاغتراب والخضوع واللاوعـي».

د- المجتمع بالنسبة إلى ألان تورين:

إن المجتمع وفقا للطرح التوريني، هو ما ينبغي أن يكون لديه تنظيم واستمرارية، فعلى مستوى نظام المجتمع، هو مجموعة وظائف لا تتم إلا من خلال الضبط Contrôle (ضبط العلاقات، من خلال الوظائف). أمَّا على مستوى الاستمرارية فيمكن قراءة المجتمع في حركاته ودينامياته لا أندرسه في سكناته.

فشرط التنظيم مضافًا إليه شرط الاستمرارية هو ما يمنح المجتمع معناه المحتمل، فالمجتمع ينتج تاريخا ويؤثر في بنياته عن طريق إرادتي: «الفعل» و«التغير»،...

خامسا: إسهامات ألان تورين الفكرية في مجال علم الاجتماع:

لن نبالغ إذا قلنا إن ألان تورين ليس مجرد عابر في السوسيولوجيا كما مَرَّ ويَمُر العديد من الباحثين، وذلك بالنظر إلى حضوره القوي والمعلن، فتورين انطلاقا من همومه السياسية استطاع أن يبلور جهوده الفكرية إذا لم نقل الثورية في مجال علم الاجتماع. وقد وصلت هذه الجهود إلى حد الرِّيادة في مجالين وموضوعين هامين من مجالات علم الاجتماع:

أ- سوسيولوجيا الحركات الاجتماعية:

تهدف الحركة الاجتماعية الحديثة عند ألان تورين، إلى تحرير الذات التي تمثل إليه مفهوم «الفاعل الاجتماعي»، أي المفهوم الذي يجعل للعلاقة الاجتماعية بعدًا أصيلاً في الفرد. كما يؤكد تورين على أن الحركة الاجتماعية تكون عن إرادة ووعي الأفراد بذواتهم في غنى عن تشكل نِقابة سياسية من أجل الدفاع عن مطالبهم.

يقول تورين: «الحركة الاجتماعية الجديدة: «لا تتشكل بالعمل السياسي والصدام، ولكن بتأثيرها في الرأي العام».

ب- سوسيولوجيا المجتمعات التابعة:

بفضل إقامة ألان تورين الطويلة في أمريكا اللاتينية وشيلي خصوصًا، اكتشف أن علم الاجتماع الغربي ليس فعالاً في دراسة مجتمعات العالم الثالث، وانطلاقا من ذلك قام بتطوير «سوسيولوجيا التنمية» التي يقصد بها سوسيولوجيا الانتقال من مجتمع لآخر.

ويعرف تورين «المجتمعات التابعة»، أنها المجتمعات التي تقود التنمية والتصنيع فيها برجوازية أجنبية.

وبالإضافة إلى تورين، يعتبر أن السوسيولوجيا في العالم الثالث هي أعقد بكثير، وذلك من حيث إن البرجوازية في تلك البلدان، هي التي تعمل غير أنها أجنبية. وبالتالي إن وظائف وأدوار المكونات الاجتماعية مثل الدولة Etat، الطبقةClass ، المؤسسات Etablissements، وباقي الفاعلين، تختلف اختلافًا جذريًا عن مثيلاتها في علم الاجتماع الكلاسيكي. ومن هنا، كان الجهد الذي بدله تورين في بلورة سوسيولوجيا المجتمعات التابعة.

سادسا: الحركة الاجتماعية عند ألان تورين:

يعد موضوع «الحركة الاجتماعية» من أهم المباحث الأساسية التي اشتغل عليها ألان تورين، وتعني بالنسبة إليه تحديداً، أن ما يقوم به الفاعلون les Actions ليس مجرد ردود أفعال تجاه تكريس المؤسسات الاجتماعية Etablissements Sociales عليهم، ولكنهم ينتجونها ويحددونها بتوجهاتهم الثقافية وبالصراعات الاجتماعية المنخرطين فيها.

إن احتفاء ألان تورين بالحركة الاجتماعية ودورها في الثقافة المعاصرة، جعله ينتقد كل من «ماركيوز»، و«فوكو»، و«لوي ألتوسير»، و«بورديو»، ويأتي ذلك حينما رأى هؤلاء أن الحركة الاجتماعية مجرد تمرد يتم على هامش المجتمع دون تأثير كبير. بدعوى أن المجتمع المعاصر أصبح يميل أكثر فأكثر إلى التسلط والمراقبة المحكمة، وذلك حيث إن الحياة الاجتماعية لم تعد إلا تجليات لسيطرة مطلقة.

يعتبر ألان تورين أن انتقادات «ماركيوز»، و«فوكو»، و«ألتوسير»، و«بورديو»، للحركة الاجتماعية قد ينسحب عليها في شكلها ودورها النقابي القديم المرتبط بالعمل السياسي من فئة نقابية تطالب بحقوقهم. لكن، ألان تورين يعتبر أن الحركة الاجتماعية الجديدة من وجهته: «لا تتـشكل بالعـمل السيـاسـي والصـدام، ولكـن بتأثيـرهـا فـي الرأي العـام».

فهنا حسب تورين، نتحدث عن حركة اجتماعية جديدة لها تأثيرها البالغ، وقائمة في تأسيسها على وعي وقناعة بخلاف الحركة «الباردة»، أو المتشكلة بالعمل السياسي والمرتبطة بالمجتمع الصناعي أساساً.

تتميز الحركة الاجتماعية الجديدة عند ألان تورين بقدر معين من التنظيم والاستمرارية اللذان من خلالهما تسعى إلى الفعالية في إعادة إنتاج تاريخ الأنساق الاجتماعية، كما تتميز بكونها لا توجد في المجتمع الصناعي ولا في المجتمع قبل الصناعي.

ويشدد ألان تورين على أن الحركة الاجتماعية هي التي من خلالها يمكن أن ندافع عن هويتنا، واستقلالنا الذاتي، وحريتنا من الخضوع والخنوع للسيطرة. لدى نجد تورين يلح بالدفاع عن الحقوق كأفراد بمبدأ المقاومة وشرعية السلوك الذي يتمثل في الحركة الاجتماعية المستمرة والتي من المستحيل السيطرة عليها.

ومن أجل ذلك يقترح ألان تورين تأسيس الحركة الاجتماعية على ثلاثة مبادئ يعتبرها أساسية، وهي كالتالي:

- مبدأ الهوية: ويقصد ألان تورين بمبدأ الهوية ضرورة تحديد الهوية الذاتية التي يمكن أن تكون متعددة ومركبة (مجموعة، طبقة، شريحة اجتماعية...) وبمقابلها أيضًا يجب تحديد هوية الخصم أي يجب أن تكون هناك فكرة وقضية.

- مبدأ التعارض: يفترض مبدأ التعارض في الحركة الاجتماعية، عند تورين، تحديد الخصم، أي يجب أن يكون الخصم الذي قائمة عليه الحركة، واضحًا وموضوعيًا. وبصيغة أخرى، أن يكون لسؤال: لماذا الحركـة الاجتماعية؟ جوابًا معينا وواضحًا مثلا: «الحركة العمالية ضد تنظيم العمل، من أجل الاستقلال العمالي».

- مبدأ الكلية: ويقصد ألان تورين بهذا المبدأ أن تكون الحركة الاجتماعية مكونة من وعي جمعي وبصيغة جمعية وشمولية لا أقلية وفردية، وذلك من أجل النجاح في التأثير على الرأي العام والحصول على الحقوق والمطالب، وذلك لأنه، حسب تورين، إذا كانت هناك حركة كلية شمولية فمن المستحيل السيطرة عليها.

واستنتاجا من مبدأ الكلية عند ألان تورين، الحركة الاجتماعية لا يمكن أن تتحقق إلا في ظل الوعي بالسيطرة على حقوقهم. وأن الحقوق لا يمكن أن ترجع إليهم. لأن الحقوق لا يتمتع بها المغفَّلين.

هذا وعلاوة على أن ألان تورين اشتغل على الفعل الاحتجاجي، والعمل النقابي، والحركات الطلابية، والحركات الجديدة لأنصار البيئة ومناهضي العولمة المجازفة، والرأسمالية المتوحشة، كما نجده شارك في الاحتجاجات ضد الحروب الاستعمارية التي خاضتها بلاده فرنسا منذ شبابه قبل شعوره بالأخوة مع المثقفين والعمال الذين كانوا يرفضون الديكتاتورية الشيوعية في بودابست...

ويلخص ألان تورين هدفه من الحركة الاجتماعية الجديدة في تحديد إرادة الحصول على حقوق جديدة، وفرض الاعتراف بالحقوق الواجبة المحتكرة عليهم، كما يلح ألان تورين بتأكيده على الانضمام إلى الحركة الاجتماعية الجديدة التي تمثل كما سبق الذكر الدفاع عن الهوية والمصالح الخاصة والنضال ضدا على الخصم.

سابعا: دور علم الاجتماع المعاصر في منظور ألان تورين:

يرصد ألان تورين أنه في كل مرحلة من تطور المجتمع هناك علم يمثل موقعًا مركزيًا ويكون بالغ التأثير. إذ يقول: «كالاقتصاد في المجتمع الصناعي، والفلسفة السياسية في المجتمعات التجارية قبل الثورة الصناعية، أما اليوم فهذا الموقع يمثله علم الاجتماع المعاصر. وذلك من حيث كونه أصبح بؤرة الحياة الثقافية المعاصرة. كما أصبح دوره إيجابيًا في إنتاج المجتمع».

وبالإضافة إلى تورين، يتمثل دور علم الاجتماع المعاصر في تنشيط المجتمع ومساعدة المجتمعات على الفعل، على صنع تاريخها، ومساعدة الفاعلين على التحرر من سجن وقيود المؤسسات الاجتماعية التي تكرس النظام على نشاطهم وتجعل من حركاتهم الاجتماعية ضد خصومها على هامش المجتمع من غير تأثير ولا فعالية.

ويضيف أيضا، تورين، أن دور علم الاجتماع المعاصر يرتبط ارتباطا قويًا بروح النضال وتغيير العالم. أي الخروج من عالم الصراعات، والحروب، والرأسمالية، والأوهام الراسخة، إلى عالم يعترف بالفاعلين الاجتماعيين وإرادتهم في إنتاج وإعادة الإنتاج.

ثامنا: خلاصة عامة عن ألان تورين:

استخلاصا من إنجازات ألان تورين وإسهاماته الفكرية المتنوعة، نلحظ بأنه ليس باحثا عابرًا في الميدان السوسيولوجي، بل له حضور قوي ومتميز، جعله يعد من كبار وعمالقة هذا العلم، فيما يخص تحليله العميق وجدَّة منظوره إذا لم نقل منظوره الثوري.

هذا وإلى جانب صياغته لبراديغم Paradigme قوي حاول من خلاله إبعاد كثير من السوسيولوجيين الذين يستهدفون الحصول على مصالحهم الذاتية نتيجة للإغراءات الأيديولوجية.يقول: «الإنسان السوسيولوجي لا تقوده مصلحته ولكن ما يتوقع منه».

ألان تورين طالما أمد الحقل السوسيولوجي بالعديد من الإسهامات والمفاهيم العديدة من قبيل «الفاعل الاجتماعي»، و«الحركة الاجتماعية»، و«المجتمع المبرمج» أو«ما بعد الصناعي».

وبالإضافة إلى ألان تورين، فهو من عمالقة علم الاجتماع الذين ساهموْا في إغناء السوسيولوجيا بجهاز مفاهيمي ثري. كما أنه من علماء الاجتماع الذين لهم نزوع إنساني وخوف على العالم من الحروب والصراعات، والعولمة والحداثة المجازفة، لذا نراه دائم النضال بأفكاره ومنجزاته القوية والثورية...

* لائحـة المراجـع والمصـادر:

- Alain Touraine, le reteur de l’acteur, Paris, Fayard, 1984.

- ألان تورين، نقد الحداثة la Critique de la Modernité، ترجمة أنور مغيث، المجلس الأعلى للثقافة 1998.

- ألان تورين، براديغما جديدة لفهم عالم اليوم، ترجمة: جورج سليمان، مركز دراسات الوحدة العربية، المنظمة العربية للترجمة.

- عبد الرحيم العطري، الحركات الاحتجاجية بالمغرب، دفاتر وجهة نظر،الرباط،2008 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ainsidiali.ahlamontada.com
lakhdar
عضو جديد


عدد المساهمات : 1
نقاط : 1769
تاريخ التسجيل : 07/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: الان تورين   الخميس فبراير 07 2013, 21:03

مكووووووووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الان تورين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عين سيدي علي  :: منتدى الجامعة :: منتدى العلوم الاجتماعية والانسانية-
انتقل الى: